الثلاثاء، 22 أغسطس، 2017

كتاب - أحاديث - طه حسين

كتاب - أحاديث - طه حسين
كتاب - أحاديث - طه حسين 
أحيانًا ما يضيق الأدباء بالكلام في التاريخ والنقد والأدب وقضاياه ؛ فيشعرون بشوق لأن يعرفهم القارئ كأصدقاء لا أدباء ، ليتجاذبوا معه أحاديث بسيطة تنفذ للقلب ، وتخلو من أسباب الجدال أو الخصومة ، فتخلق علاقة إنسانية بين الكاتب والقُرَّاء ، كما تخفف عن الأديب بعضًا من قلقه وتُقَرِّبه من جمهوره، فينزل من برجه العاجي ويختلط بالناس كاشفًا لهم عن جوانبه الإنسانية ؛ فهو مثلهم يتألم ويحب ، وتمتلئ نفسه بالأحلام التي يحب أن يُطلِع قُرَّاءه عليها ، وهو ما فعله طه حسين في هذا الكتاب الذي كانت فصوله كأحاديث لطيفة يُسِرُّها الأصدقاء بعضهم إلى بعض في جلسات السمر، فتزداد الألفة بينهم 
وكان الناظر اليها يحس كأن قوه حلوة ولكنها عنيفه تريد أن تنبعث من هذا الوجه الجميل ومن هاتين العينين الساحرتين ومن هذا الفم العذب ، ولكنها في حاجه الي حركه رشيقه يسيره أشبه بحركه الاصبع حين تمس زرا من ازرار الكهرباء فتبعث الحراره والضوء ، ولم تكن هذه الحركه الرشيقه الا ان تمتد يدها اللطيفه الي القدح الثاني وقد هيأ لها الساقي فترفعه الي شفتيها وتحسو منه حسوه واحده .. هنالك يلقي الستار ، وهنالك تتجلي نفسها من ورائه كأكمل ما تكون قوه ونشاطا وجمالا.

شارك الموضوع


الكاتب:

قام برفع هذا الكتاب وكتابة هذا المقال أحد أعضاء فريق سوق بوك .. سوق بوك يهدف في الأساس إلى إثراء الشبكة العنكبوتية بالآلف الكتب والمقالات لمن يصعب عليه القيام بشراء الكتب والمقالات كما يهدف لنشر ثقافة القراءة بين جميع الشعوب العربية .. يمكنك أيضاً متابعة سوق بوك من خلال مواقع التواصل الإجتماعي

0 التعليقات: