الخميس، 6 يوليو، 2017

مسرحية - مآساة الحلاج - صلاح عبد الصبور

مسرحية - مآساة الحلاج - صلاح عبد الصبور
مسرحية - مآساة الحلاج - صلاح عبد الصبور
مسرحية شعرية من أعذب ما يمكن قراءته ، تتكون من قسمين رئيسيين ويندرج في كل منها عدة مناظر ، وتتناول بالحديث عن مأساة الحلاج في سجنه ، لن أسرد عليكم تفاصيلها حتى أفسدها عليكم لكن سأخبركم بأحد المواقف التي تركت أثرها في نفسي.

في القسم الثاني ، و تحديداً في السجن ، كان للحلاج حوار مع أحد السجناء الذي أخبره أنه يتشوق للخروج من سجنه ليمتشق سيفه و يقاتل به الأشرار ، سأله الحلاج: و كيف ستميزهم؟ أجاب: من تصرفاتهم ، هنا إنبرى الحلاج قائلاً: يا بني الشر دفين تحت الثياب، ولا أحد يستطيع تمييزه إلا من يملك سلطاناً على القلوب (بمعنى أن لا أحد يملك سلطة تصنيف البشر، و أن محاسبة الناس صلاحية تنحصر في يد الخالق وحده ولا يحق لأحد أن يشاركه فيه).

قتلوا الحلاج بالكلمات
قُتل الحلاج بكلمه!
قُتل الحلاج بالجهل!
قُتل الحلاج بالفقر والظلم!
مآساة الحلاج .. مسرحية شعرية درامية ... تحكي عن التصوف في أجمل حالاته ... عندما تصبح العلاقه بينك وبين الله سبحانه وتعالي علاقة حب، عندما تعبده لأنك تحبه لأنك لا تري غيره لأنك تشتاق له سبحانه وتعالى.
عندما ترى نور من الله فيك عندما تقترب كثيراً من الله لتصبح أداه من أدواته ف الكون.

فكيف أصلي له وحده؟ 
وأخلي فؤادي مما عداه؟
لكي أنزع الخوف عن خاطري! 
لكي أطمئن!

تلك مرحله من العبوديه في رأيي ربما تكون هي أعلاها عندما تستغتني عن البشر حباً في رب البشر .. عندما لا تطمئن غير به ولا تؤنس إلا معه..

وجمعنا الحب .. كنت أحب السؤال .. وكان يحب النوال
ويعطي .. فيبتل صخر الفؤاد
ويعطي .. فتندى العروق ويلمع فيها اليقين
ويعطي .. فيخضر غصني
ويعطي .. فيزهر نطقي وظني
ويخلع عني ثياني .. ويلبسني خرقة العارفين
يقول هو الحب .. سر النجاة .. تعشق تفز
وتفنى بذات حبيبك .. تصبح أنت المصلى .. وأنت الصلاه
وأنت الديانة والرب والمسجد
تعشقت حتى عشقت .. تخيلت حتى رأيت
رأيت حبيبي .. وأتحفني بكمال الجمال وجمال الكمال
فأتحفنته بكمال المحبه
وأفنيت نفسي فيه

مآساة الحلاج .. أنصح بقرائتها لما بها من أبعاد سياسية متطابقة مع أحداثٍ فى أي واقع نعيشه..

شارك الموضوع


الكاتب:

قام برفع هذا الكتاب وكتابة هذا المقال أحد أعضاء فريق سوق بوك .. سوق بوك يهدف في الأساس إلى إثراء الشبكة العنكبوتية بالآلف الكتب والمقالات لمن يصعب عليه القيام بشراء الكتب والمقالات كما يهدف لنشر ثقافة القراءة بين جميع الشعوب العربية .. يمكنك أيضاً متابعة سوق بوك من خلال مواقع التواصل الإجتماعي

0 التعليقات: