السبت، 1 يوليو، 2017

رواية - أحببتك أكثر مما ينبغي - أثير عبد الله النشمي

رواية - أحببتك أكثر مما ينبغي - أثير عبد الله النشمي
رواية - أحببتك أكثر مما ينبغي - أثير عبد الله النشمي
أحببتك أكثر مما ينبغي "على هذا الكرسي يا عزيز قضينا وقتاً خلته يومها رائعاً.. أتذكر تلك الليلة التي قضيناها نتجاذب أطراف الحديث عليه، وهيفاء تطالعنا من النافذة لتسجل كل حركة وهمسة لنا..!أتعلم يا عزيز أنني أندم على كل لحظة قضيتها معك!
أتعلم بأنني لم أرَ في حياتي كلها شخصاً يستحق الرثاء كشخصك..

لا بد أن تعلم أنني قد تحررت منك وإلى الأبد.. لن أنتظر منك أي تبرير بعد اليوم لأي شيء فعلته معي! .. لا ولن أقبل منك أي اعتذار بعد الآن".


كنتَ على يقينٍ بأنك مسيطرٌ كل السيطرة على مشاعري وعواطفي، أنك تستطيع ولو لوهلةٍ واحدةٍ أن تجعلني لعبةً بيدك..

لكن ها أنا أثبت لك اليوم كم كنت سخيفاً بتفكيرك ذاك!
ولتعلم أنني قد بدأت حياةً جديدةً لا وجود لك فيها!

بالمناسبة كدت أنسى أن رسالتي لك اليوم ليست إلا دعوة مني لك لحضور حفل زفافي من صديقنا "زياد"، فقد إتفقت مع زياد أن أكون أنا من أدعوك، وهو أيضاً يهديك أحر أشواقه ويتمنى منك القدوم... 

جمانة” 
هذه هي نهاية الرواية كما أراها، لم أكن أتمنى من الآنسة جمانة، سوى هذا الرد ليكون صفعةً على وجه السيد عزيز بعد كل ما حدث!

أحببتك أكثر مما ينبغي

رغم كل الأستفزازات التي تحيق بالقارئ عموماً و"القارئة" على وجه الخصوص عند قراءتها للرواية، من خضوع البطلة وخذلانها والذي يدعو للاشمئزاز في الكثير من المواقف!.. إلا أن الرواية جميلةٌ تحملك فيها أثير وعلى جناح الأثير، لتحلق في فضاء الحب والتضحية... 
تلك اللغة الجذابة، والتعابير المنمقة، والأسلوب المميز، تجعلك تحب الرواية رغماً عنك! وتكمل قراءتها في زمن قياسي..

كنت ألتهم الصفحات التهاماً، أحببتها جداً!

وعندما انتهيت منها، شعرت بأنني أرغب بالمزيد المزيد من هذا الأثير الذي يعبق بالسحر والبهاء...
هذا عن اللغة أما كمضمون وجدت أن الرواية ليس فيها هدف محوري، عندما انتهيت من قراءتها لم أشعر أنها أضافت لي المزيد، كما وأنني أكره النهايات المفتوحة، أشعر بأنها تنتقص من حق الرواية..

وهذا ما خفض من تقييمي لهذه الرواية الحبيبة على قلبي!


ولكنها ورغم كل شيء روايةٌ تستحق القراءة!
شارك الموضوع


الكاتب:

قام برفع هذا الكتاب وكتابة هذا المقال أحد أعضاء فريق سوق بوك .. سوق بوك يهدف في الأساس إلى إثراء الشبكة العنكبوتية بالآلف الكتب والمقالات لمن يصعب عليه القيام بشراء الكتب والمقالات كما يهدف لنشر ثقافة القراءة بين جميع الشعوب العربية .. يمكنك أيضاً متابعة سوق بوك من خلال مواقع التواصل الإجتماعي

0 التعليقات: